أسباب تؤدي لفشل علامتك التجارية أونلاين.

أسباب تؤدي لفشل علامتك التجارية أونلاين.

بعد انتشار الثورة التكنولوجية واعتماد فضاء الإنترنت كوجهة أولى لبدء المشاريع التجارية نظراً لتكلفة البسيط مقارنة ببناء مشروع تجاري على أرض الواقع ولسهولة الوصول للمستهلكين والعملاء إلى جانب أتمتة جميع الأنشطة.

توجه الكثير لبناء مشاريعهم التجارية الإلكترونية لكن بعد مدة من الزمن قد يتفاجأ البعض بعدم الاستمرارية أو فشل علامتهم التجارية؛ فما هي أسباب فشل العلامة التجارية؟ وما هي الأفعال المؤدية لعدم استمراريتها؟ وما هي الطرق التي يمكن اتباعها لتجنب الفشل في بنائها؟ هذا ما ننقله لكم في مقالنا.

الأخطاء المؤدية إلى فشل العلامة التجارية

هناك مجموعة من التصرفات والأخطاء يؤدي القيام بها إلى فشل العلامة التجارية وعدم نجاحها؛ في السطور التالية أهم هذه الأخطاء:

1. الفشل بإيجاد رؤية واضحة للعلامة التجارية

من الضروري أن يكون هناك رسالة ورؤية تريد تحقيقها من خلال المنتج المقدم وبعد ذلك يجب أن تتحلى بالثقة والقوة ودراسة جميع جوانب نجاح هذا المنتج والرسالة المقدمة من خلاله عبر إجابة سؤال؛ ماذا يمكنني أن أقدم من خلاله أو ما المشكلة الذي يقوم بحلها أو ما الإضافة التي يضيفها هذا المنتج؟ ومن ثم دراستها والأخذ بها بقوة وجرأة، ومن ثم بناء خطة ومسيرة لهذه العلامة التجارية عبر السنين القادمة والعمل بخطوات واثقة وواضحة للوصول لهدف واضح ومحدد.

2. عدم اختيار اسم مناسب للعلامة التجارية

من أساسيات اختيار اسم للعلامة التجارية أن يكون معبر عن الخدمات التي تقدمها العلامة التجارية وسهل بطريقة يمكن للمستهلكين تذكرة بسهولة ومن الضروري التفرد بالاسم وعدم اختيار اسم مكرر أو تم تسمية مشاريع أخرى به من قبل والأهم أن يكون الاسم شائعًا ومرتبطًا بالمنتج المقدم على مدى السنين القادمة.

3. عدم بناء الموقع الإلكتروني بصورة صحيحة

من البديهي عند بناء مشروع إلكتروني اللجوء لبناء موقع إلكتروني لتتمَّ ممارسة النشاط التجاري من خلاله؛ لكن ما أهم العناصر التي يجب توافرها في الموقع؟ هذا السؤال هو الذي يكون رفيق رحلة بناء هذا الموقع والبوصلة التي يتم رسم الخطوات من خلالها ولعل أهم هذه العناصر هو سهولته بالنسبة للمستخدم وتعدد اللغات أو بصورة أوضح بناؤه بلغة الجمهور المستهدف إلى جانب سرعة التحميل وغيرها من العناصر الواجب توافرها أثناء تصميم الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية.

4. إهمال وضع خطة احتياطية أثناء بناء العلامة التجارية

الخطة الثانوية المجهَّزة للوقت الطارئ ضرورية في جميع جوانب الحياة؛ لكن ماذا عن المتجر الإلكتروني؟ ما كمية المخاطر المحفوفة أثناء بدء مشروع حديث فكيف إذا كان ضمن الفضاء التكنولوجي الذي تتعدَّد به وتختلف التحديات؟ لذا من الضروري رسم خطة ثانوية بديلة يمكن اللُّجوء لها في حال حدوث أي من التحديات غير المتوقعة والتي يمكن من خلالها حفظ البيانات التي من الممكن ضياعها بكبسة زر؛ لذا من الضروري جدًّا رسم خطة ثانوية يمكن من خلالها حماية العلامة التجارية والاستناد عليها في حال الحاجة لذلك.

5. عدم الاهتمام في نتائج البحث عن العلامة التجارية على محركات البحث

هل حاولت من قبل البحث عن علامتك التجارية على محرك البحث غوغل؟ هل رأيت موقعها من بين نتائج البحث المختلفة؟ تشير الدراسات دائمًا إلى سعي المستخدمين بالحصول على النتائج بسرعة وإلى اختيارهم النتائج الأولى أثناء البحث نظرًا لاهتمامهم بالحصول على ما يُريدون بسرعة لذا يبقى المعيار في أن تظهر العلامة التجارية في أوائل نتائج البحث وعلى سهولة الحصول على خدماتها بسرعة وبوقت قياسي هو أكثر ما يمكن به قياس نجاح العلامة التجارية أو الحاجة لتطويرها وحمايتها من الفشل.

6. عدم جذب انتباه العملاء

العلامة التجارية يقاس نجاحها وأثرها بمدى اهتمام العملاء بها وتقديم الخدمات التي يرغبون بها وجَذْبها لهم؛ حيث لا وجود لها من دون وجود المستهلكين والعملاء اللذين يختارون الخدمات المقدَّمة منها؛ فالإهمال في جانب تقديم ما يرغب به المستهلك أو عدم العمل كفاية على جانب الإعلان ونشر العلامة التجاري أحد أهم أسباب فشلها.

7. عدم وضوح الخدمات المقدمة

الوضوح والتخصصية وسهولة الوصول للخدمة أهم ما يمكن ذكره في نجاح العلامة التجارية وترك أثر كبير عند مستخدميها إلى جانب العديد من العوامل التي تأتي بعد وضوح الخدمة المقدمة أو المنتج المقدم من المشروع التجارية؛ وهو أحد أسباب ثباتها في ذهن العملاء ومن أحد الأسباب التي يمكن من خلالها سهولة قياس انتشارها أو العمل على تطويرها.

8. عدم التواصل مع العملاء

من أهم أسباب نجاح العلامة التجارية هو القرب من العملاء وتقديم الخدمات المناسبة لطلباتهم وتطوير المنتج والخدمة بما يلائم احتياجاتهم والتي لا يمكن معرفتها دون التواصل معهم ومتابعة تعليقاتهم وملاحظاتهم أخذها بعين الاعتبار؛ لذا سهولة التواصل مع المستخدم والبقاء بالقرب منه دائماً يساعد ذلك على معرفة جوانب قوة وضعف المنتج والعمل على تحسينه وتطويره بما يتلاءم مع رؤية العلامة التجارية وبما يناسب العميل ويحقق احتياجاته ورغباته.

وغيرها من الأسباب التي يمكن أن تكون في الجانب التقني أو في جانب بناء العلامة التجارية من خطة ورؤية ورسالة والتي قد تختلف من مشروع تجاري لآخر؛ التي من الضروري معرفتها وتحسينها والقيام على تعديلها للحصول على الأثر المطلوب من بناء العلامة التجارية.

نصائح تجنب فشل العلامة التجارية

بعد أن ذكرنا الأسباب المؤدية إلى فشل العلامة التجارية والتي تتعدد وتختلف بحسب كل مشروع؛ ننقل لكم بعض النصائح التي يمكن من خلالها الحفاظ على العلامة التجارية ونجاحها:

  • تناسق العلامة التجارية وخاصة في المراحل الأولى من بنائها كونها تساعد في بناء المصداقية والثقة لدى المستهلك.
  • مصداقية العلامة التجارية ويعني ذلك مصداقية الأهداف والنتائج والخدمات المقدمة والتي تضفي الجمالية والثقة في العلاقة المبنية مع المستهلك.
  • تحديد الجمهور المستهدف وبناء المنتجات والخدمات المناسبة لهم والتركيز في بناء علامة تجارية تلائم متطلباتهم.
  • بناء علاقة فريدة مع العملاء ويتم ذلك من خلال تلبية احتياجاتهم وربط العلامة التجارية بقيمهم العاطفية. مثلً:ا العلامة التجارية نايك ربطت منتجاتها بالصعوبة في تحقيق النجاح لذا كان شعارها “افعلها فقط”.
  • التميز وذلك من خلال دراسة نقاط القوة وتحسينها ودراسة منتجات المنافسين والعمل على ما لم يتم تقديمه من خلالهم.
  • التجدد والابتكار حيث من الضروري أن تكون العلامة التجارية متجددة بتجدد طلبات واحتياجات العملاء.
  •  الحصول على ولاء العملاء ويتم ذلك من خلال تقديم طلباتهم واحتياجاتهم إلى جانب تقديم الخدمات التي يطلبونها كما الاستماع إلى ملاحظاتهم وأخذها بعين الاعتبار.
  • الاهتمام بالعناصر التسويقية التي تساهم بنشرها من محتوى وكلمات مفتاحية وملائمتها لاحتياجات المستخدم.
  • مراقبة العلامة التجارية من خلال مراقبة نتائجها ونجاحها كالمبيعات والأرباح وتكاليف التشغيل وغيرها من المقاييس؛ وتشمل المقاييس التي يتم من خلالها مراقبة العلامة التجارية ما يلي:
  1. الوعي بالعلامة التجارية.
  2. أثر العلامة التجارية.
  3. ثقة المستهلك بالعلامة التجارية.
  4. ولاء العملاء للعلامة التجارية.

لا يمكن حصر الطرق التي يمكن من خلالها تجنب فشل العلامة التجارية، ولكن من المؤكد أن العمل الجاد والابتكار والتجدد والاهتمام بتحليل نقاط قوة وضعف العلامة التجارية باستمرار من أهم أسباب تجنب الفشل ونجاح العلامة التجارية.

 6 total views

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.