الذكاء الاصطناعي يدخل مرحلة جديدة من التطور في السعودية مع “سكاي”

سكاي

أعلنت الشركة السعودية للذكاء الاصطناعي “سكاي”، عن إطلاق أعمالها الهادفة لدعم نمو وتطوير قطاع الذكاء الاصطناعي والتقنيات الناشئة في المملكة

ويأتي ذلك لتمكين القطاعات الواعدة لتصبح المملكة مركزاً عالمياً منافساً في التقنيات المتقدمة

وبهذا تكون المملكة على موعد مع تطور جديد من خلال تقديم حلول ابتكارية متنوعة في قطاع الذكاء الاصطناعي

لمجموعة من القطاعات ذات الأولوية في المملكة مثل قطاع الطاقة والرعاية الصحية

مجالات التطوير الجديد

تشمل التطويرات الجديدة مجالات أخرى منها تقديم الخدمات والحلول الذكية في قطاع الذكاء الاصطناعي الخاصة بالمدن الذكية

وتسعى المملكة العربية السعودية إلى تنمية وتطوير قطاع الذكاء الاصطناعي والتقنيات الناشئة

حيث تعمل على تطوير وتوطين أحدث التقنيات والمعرفة، وبناء شراكات استراتيجية

تسعى فيها إلى المساهمة في استحداث قدرات وحلول وطنية في القطاع

حيث أن هذا الأمر الذي سيساهم في تعزيز جهود المملكة في تنويع مصادر الدخل للاقتصاد الوطني وتحسين جودة الحياة، تماشياً مع رؤية 2030

خاصة أن الذكاء الاصطناعي يهدف وبشكل دائم إلى تطوير أسلوب الحياة.

ماذا تعرف عن الذكاء الاصطناعي؟

كما سيعمل المشروع الجديد بشكل رئيسي في المساهمة بتمكين المملكة العربية السعودية من تحقيق أهدافها في قطاع الذكاء الاصطناعي

وذلك من خلال المساهمة في بناء أسس القطاع لإطلاق قيمة مستدامة لجميع أصحاب المصلحة في المملكة والعالم

في حين أن الإعلان عن انطلاق أعمال مشروع سكاي في هذه الفترة جاء تماشياً مع استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة

والتي تركز على تطوير 13 قطاعاً استراتيجياً في المملكة العربية السعودية ومن ضمنها قطاع التقنية

بالإضافة إلى جهود رسمية في بناء شركات وطنية رائدة تساهم في تطوير قطاعات واعدة تماشياً مع مستهدفات رؤية المملكة 2030

مشاريع تستهدف الذكاء الاصطناعي

ليس هذا فحسب بل إن أكاديمية الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)، التي أعلن عنها مؤخراً

تهدف إلى تدريب وتأهيل 25 ألف متخصص وخبير في مجال البيانات والذكاء الاصطناعي

في حين أن 5 آلاف منهم سيبتعثون إلى جامعات عالمية مرموقة لإتمام دراسات عليا متخصصة

فيما سيتم تأهيل 20 ألفاً على مدار الأعوام العشر المقبلة

في حين أن الهدف الرئيسي من تدريبهم يتمثل في أن يصبحوا مؤهلين بشكل قوي لتحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للبيانات والذكاء الاصطناعي المعلن عنها

ومن بينها إنشاء 400 شركة ناشئة في الذكاء الاصطناعي والمساهمة في جلب استثمارات خلال الأعوام العشر المقبلة تقدر بـ80 مليار ريال سعودي

مما يعني أن الهدف هو أن تصبح المملكة العربية السعودية مركزاً عالمياً منافساً في التقنيات المتقدمة.

 80 total views

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.